حول الهيئة

من نحن

نظرا للحاجة الملحة للارتقاء بمهنة التقييم في المملكة، والتي تعتبر من أهم عناصر حفظ مدخرات واصول المال العام فقد صدر نظام المقيمين المعتمدين بالمرسوم الملكي رقم (م/43) وتاريخ (1433/7/9هـ) الذي يعرف عملية التقييم بأنها عملية تحديد القيمة العادلة للعقارات، أو المنشآت الاقتصادية، أو المعدات والممتلكات على اختلاف أنواعها، لغرض محدد.

وتكمن أهمية مهنة التقييم في حاجة معظم القطاعات مثل البنوك وشركات التأمين والشركات العقارية واجهزة الدولة المعنية بنزع الملكيات على مساعدتها في اتخاذ القرارات الاقتصادية المهمة كقرار الشراء والبيع والاستحواذ والاندماج وتقسيم الشراكات والارث وفض النزاعات والتعويضات وتحديد جدوى الاستثمارات واحلالها ونحوه.

وتري الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين «تقييم» أن مهنة التقييم في المملكة مهنة واعدة سوف تسهم في خلق العديد من الفرصة الوظيفية المميزة. وتهدف الهيئة للارتقاء بمهنة التقييم لمستوى المهن المرموقة مثل الطب والهندسة وخلافها من خلال وضع المعايير اللازمة لأعمال تقييم العقارات، والمنشآت الاقتصادية، والمعدات، والممتلكات المنقولة ونحوها، وتطوير مهنة التقييم ورفع مستوى العاملين فيها مهنياً وفنياً واخلاقياً، وتأهيل الكوادر الشابة عبر برامج تعليمية متخصصة واعتماد المقيمين المؤهلين لمزاولة المهنة في كل فروع التقييم.

رؤية الهيئة

نتطلع أن نكون أحد الرواد في تنظيم وتطوير مهنة التقييم، واعتماد المقيمين وفق أفضل المعايير والممارسات المهنية والأخلاقية، والعمل على زيادة ثقة المجتمع في مهنة التقييم

رسالة الهيئة

نعمل على اصدار وتطوير وتطبيق معايير ومبادئ واخلاقيات مهنة التقييم وإنفاذ آليات فعالة للرقابة الشاملة لضمان حسن أداء المهنة والمساهمة في تأهيل الكوادر البشرية لممارسة مهنة التقييم بمستوى عال من الكفاءة والشفافية.

دور الهيئة

  1. تنظيم مهنة التقييم ووضع المعايير اللازمة لأعمال التقيم.
  2. تطوير مهنة التقييم ورفع مستوى العاملين فيها مهنيا وفنيا واخلاقيا.
  3. تأهيل واعتماد المقيمين المؤهلين لمزاولة المهنة في كل الفروع.
  4. العمل على زيادة ثقة المجتمع بمهنة التقييم والارتقاء بها لمستوى المهن المرموقة.